تصغير الخط   تكبير الخط
اختتام برنامج تدريب قضاة الصلح الجدد في المعهد القضائي

 احتفل المعهد القضائي الفلسطيني باختتام برنامج تدريب قضاة الصلح الجدد وتكريم القضاة المدربين، وشارك في الاحتفال القاضي علي مهنا، رئيس مجلس القضاء الأعلى، والقاضي ثريا الوزير، مديرة المعهد القضائي الفلسطيني، وميدا غراما الخبيرة القضائية في الشرطة الأوروبية الداعمة للبرنامج التدريبي.

وأكد القاضي مهنّا أن التحديات التي تواجه الواقع الفلسطيني هي استثنائية ما يتطلب جهداً وعملاً استثنائيا من القضاة لتحقيق الهدف بإقامة الدولة المستقلة، وشدّد على أهميّة التعليم المستمر والإطلاع المتواصل من قبل القضاة، وأكد على استقلال القاضي عن أي تأثير إلا لضميره وللقانون، مؤكداً أن ازدياد القضايا الواردة إلى المحاكم مؤشر على ثقة الجمهور بالقضاء وتراجع دور القضاء الموازي في فلسطين.
وأشار القاضي مهنّا، إلى أهمية المعهد القضائي الفلسطيني باعتباره مرفقا أساسيا من مرافق القضاء وأكد أن مجلس القضاء الأعلى يعمل على تعزيز دور المعهد.
من جانبها أوضحت القاضي الوزير أن التدريب استمر لمدة 18 يوماً، و90 ساعة تدريبية استهدفت 15 قاضٍ من خريجي المعهد القضائي الفلسطيني، وأشارت إلى النسب الإيجابية لتقييم القضاة للتدريب، وتوجهت بالشكر للمدربين والمتدربين ومجلس القضاء الأعلى وللشرطة الأوروبية على دعمها.
وبدورها أشارت الخبيرة جراما إلى اهتمام الشرطة الأوروبية باستمرارية النشاطات والبرامج التي تدعمها، مؤكدة أن العمل القضائي مهمّة صعبة وذات قيمة عالية، تتطلب الالتزام والشجاعة والتوازن وأكدت أن القاضي هو الأمل الأخير لكثير من الناس.
مواقع الوزارة مواقع الوزارة
لمراسلتنا لمراسلتنا
عناوين الوزارة عناوين الوزارة
طباعة الصفحة